أضف للمفضلة
بحث متقدم 
قالوا عنه
 
 
الدروس عميقة المغزى التى تعلمتها من الأستاذ - د. ليلى الخواجة

من الصعب بل أكاد أقول من المستحيل أن يعبر أى شخص عرف أ.د.أحمد يوسف أحمد عن مدى تقديره واحترامه لهذا الإنسان العظيم ،أو أن يوفيه حقه لما يتمتع به " الأستاذ" من صفات فكرية وشخصية وعلمية عديدة تركت بصماتها فى عقولنا وقلوبنا معاً .ولكن سأحاول أن أعبر بتلقائية عن أهم ثلاثة دروس تعلمتها خلال رحلة معرفت

أحمد يوسف أحمد.. ما بين الرومانسية والعقلانية - د. ممدوح حمزة

من منا لم يتغيرعلى مر السنين ومع الأحداث وأمام متطلبات الحياة وضغوطها المتنوعة .. لقد رأيت فى حياتى ومن بين أصدقائى من تحول من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، ومن مؤمن إلى ملحد والعكس، ومن كاشفة لرأسها، فمحجبة، فمنقبة، فكاشفة مرة أخرى.. رأيت الاشتراكى الذى تحول إلى رأسمالى ثم ليبرالى والعكس، ولا أنت

بين الجامعة والأمة: النموذج - د. وحيد عبد المجيد

قليل هم من يتمسكون بقيمة العمل والالتزام المهنى والموقف المبدئى والمصلحة العامة فى الزمن المصرى – العربى الراهن. لم يبق للعمل معنى بعد تراجع المعايير والقواعد الموضوعية فى التقييم والحكم على أداء العاملين. فقد تراكمت عوامل التدهور المجتمعى على مدى أكثر من ثلاثة عقود بفعل سياسات اقتصادية عشوائية ه

أستاذ قادر على إيقاف الزمن - وسام باسندوة
كانت محاضرتي الأولى التي تمر دون أن تلتفت عيناي باتجاه عقارب الساعة ولو  لمرة واحدة،كانت كل العقول تتابع تحليله بانتباه وحرص شديدين حتى لا تفوت كلمة، فكلماته معدة بعناية لكل منها وقعها، ولا يمكن حذف أي منها. إلى أن جاء صوته معلناً انتهاء المحاضرة. ساعتان مرت، لم يصدق أحد.
 عرفنا بعد ذلك
الكتكوت الفصيح - المخرج سمير سيف
عرفت أحمد يوسف أحمد منذ أن جمعنا فصل دراسى واحد بالصف الأول الاعدادى بمدرسة شبرا الإعدادية، وكان هذا الفصل يضم متفوقى منطقة شمال القاهرة التعليمية فى شهادة الابتدائية ، وأصبحنا منذ ذلك الوقت –وسنظل بإذن الله مادام فينا نفس يتردد- صديقين مقربين ضمن ثلة من الأصدقاء الذين تزاملوا فى الفصل نفسه طوال سنو
الدكتور أحمد يوسف أحمد نمـوذج للمفكـر الوحـدوي الملتزم - خيـر الديـن حسيـب

حينما دُعيت إلى أن أكتب كلمة حول الدكتور أحمد يوسف أحمد، في إطار ملف سيُنشر تكريماً له، رحبت ابتداءً ولكنني ترددت فيما بعد. رحبت لأنها فرصة لتكريم من هو في مقدمة من يستحق التكريم من مفكري مصر العروبيين، وترددت فيما بعد لأن علاقتي ونظرتي إليه أصبحت مختلطة وممزوجة بشحنة عاطفية كبيرة كنت أخشى أن تطغ

أحمد يوسف - د.مصطفى الفقي
إنه طرازٌ فريدٌ من البشر، لم يلهث يومًا وراء منصب ولم يتطلع عبر مراحل حياته المختلفة إلى غير مساره الأكاديمي ومكانته العلمية وظل وفيًا لمبادئه وأفكاره لم يقبل أنصاف الحلول ولم يساوم  من أجل هدف خاص، عرفت فيه الحس القومي الرفيع والوطنية الصادقة والزهد في المناصب بل والعزوف عن الأضواء الصاخبة، عر
الأستاذ الدكتور أحمد يوسف....... الزميل المحترم - منى البرادعى
زاملت الدكتور أحمد يوسف منذ دخولنا سوياً كطلاب في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1965 ثم استمرت الزمالة والأخوة بعد ذلك كمعيدين إلى أن حصلنا على الأستاذية في نفس الكلية، واستمرت هذه الزمالة حتى اليوم.
وقد جاءت معرفتي بالدكتور أحمد يوسف منذ أول يوم لدخولنا الكلية حيث جلسنا كصديقين من نفس المد
الدكتور أحمد يوسف أحمد - المصري اليوم

 

كثيرون سقطوا فى سباق الحياة الطويل، لكنه بقى واقفا كنخلة نبيلة، يوزع الأخلاق بيمناه والمعرفة بيسراه، محافظا على العهد والوعد، الذى قطعه على نفسه فى صمت، حين قرأ فى عيون تلاميذه احتراما له، وتعويلا عليه، وأملا فيه، فلم يخيب الظنون، ولم يكسر

الدكتور أحمد يوسف أحمد - المصري اليوم

 

 
الأكثر تعليقاً   الأكثر قراءة
رمال شارون المتحركة
21/06/2004  
الانتخابات البرلمانية وموقعها من الصراع على هوية العراق ومستقبله
25/02/2010  
قمة سرت: التقدم إلى الخلف
31/03/2010  
مصادر أخري
هذا الإنسان الرائع وزيارته التاريخية
04/05/2017  
جيش مصر
27/04/2017  
المزيد
الإتحاد
حسابات الرئاسة الأميركية
02/05/2017  
مئة يوم في البيت الأبيض
25/04/2017  
المزيد
الشروق
«أقراص الطعمية» فى علاقات مصر القطرية
25/04/2013  
العلاقات المصرية بحماس
18/04/2013  
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © د. أحمد يوسف أحمد