أضف للمفضلة
بحث متقدم 
النظام العربي في منعطف 2010
04/01/2010 | قضايا عربية | الإتحاد
روابط ذات صلة
02/05/2017
حسابات الرئاسة الأميركية  
25/04/2017
مئة يوم في البيت الأبيض  
18/04/2017
التهجير الطائفي ودلالاته  
11/04/2017
قطاع غزة يستغيث  
04/04/2017
قراءة في بيان «البحر الميت»  
   

يدخل النظام العربي عامه الجديد بخطى بالغة التعثر مردها الأساسي ما كان قد ألمَّ به في العام المنصرم دون قدرة حقيقية على المواجهة السليمة، من عجز عن مواجهة العدوان الإسرائيلي الإجرامي على غزة، إلى تفتت في بنية العلاقات الشعبية العربية على النحو الذي أطل بوجهه القبيح بعد أزمة العلاقات المصرية- الجزائرية، إلى عقم كامل متوقع في جهود تسوية الصراع العربي- الإسرائيلي، إلى تفاقم ظاهرة التفتيت وعدم الاستقرار في عدد من الأقطار العربية.

ولعل من أخطر الخلاصات التي يمكن أن ننتهي إليها من مسيرة النظام العربي في العام المنصرم أن التناقضات البينية العربية بدت وكأن لها الأولوية على التناقض العربي- الصهيوني، أو التناقض مع بعض القوى الإقليمية الأخرى. وقد بدا هذا واضحاً إبان العدوان على غزة في نهاية عام2008 وبداية 2009 حيث خُيل للمراقب أن الصراع عربي- عربي وليس عربياً- صهيونياً، إذ اتهمت المقاومة بأنها السبب فيما جرى، وانقسمت الدول العربية بناءً على ذلك بين فريقين، لأن محصلة الصراع بينهما -كما بلغ ذروته في الانشقاق حول عقد قمة استثنائية للنظر في أمر العدوان- كانت صفراً، والدليل أن قطاع غزة بقي على حاله على رغم مرور عام كامل على وقف إطلاق النار، فلا حصار رفُع، ولا إعادة إعمار تمت.

ومن ناحية أخرى انتهى العام كما هو معلوم بجدل واسع وحاد حول نية الحكومة المصرية -التي شرع في وضعها موضع التنفيذ بالفعل- إنشاء جدار فولاذي تحت الأرض للقضاء نهائياً على ظاهرة الأنفاق، ولما كان هذا الجدار -أياً كان الخلاف حول اسمه- يقع على الحدود بين مصر وقطاع غزة فحسب فإن معناه الوحيد أن الرؤية الرسمية المصرية تعتبر أن قطاع غزة وما يجري فيه يمثل تهديداً لأمن مصر فيما لا تعتبر هذه الرؤية الحدود المصرية- الإسرائيلية تنطوي على تهديد مماثل، وهي مسألة موضع نظر.

وكذلك فإن المرء عندما يقارن رد الفعل العراقي الرسمي الهادئ والمتعقل على انتهاك السيادة العراقية من قبل إيران بسيطرة الأخيرة على إحدى آبار حقل "الفكة" العراقي برد الفعل العاصف ضد سوريا في أعقاب عودة التفجيرات الدموية واسعة النطاق إلى العراق، واتهامها -دون سند قانوني حتى الآن- بأنها ضالعة في هذه التفجيرات يكتشف على الفور أن ثمة خللاً فادحاً في العلاقات العربية- العربية يعلي تناقضاتها على التناقضات الإقليمية، ويفسح المجال من جديد لعودة صراعات عربية- عربية مزمنة، كالصراع السوري- العراقي الذي ميز العلاقة بين البلدين طيلة عهد صدام، وكان الكثيرون يتصورون أن اختفاءه من المسرح السياسي -بغض النظر عن الوسيلة التي تم بها هذا الاختفاء- سيعيد اللحمة إلى هذه العلاقات، وينطبق الأمر نفسه على العلاقات العراقية- الكويتية، وبدرجة أقل على العلاقات العراقية- السعودية.

وأخيراً وليس آخراً فإن مسلسل التفتيت في النظام العربي قد استمر، فبقي الصومال على حاله، وتفاقم الخطر ثلاثي الأبعاد (الحراك الجنوبي -الحوثيون -القاعدة) في اليمن، بل وامتد إلى السعودية، وبدا السودان ماضياً في طريقه بخطى ثابتة نحو الانفصال في العام القادم، واستمر الانقسام المؤسف بين "فتح" و"حماس" في فلسطين، ولم يحقق العراق تقدماً نوعياً في ملف وحدته الوطنية.

ولا تقل عما سبق خطورة الزيادة الهائلة في نشاط القوى الإقليمية الصاعدة داخل الوطن العربي وبصفة خاصة تركيا وإيران. صحيح أن هاتين القوتين تتبنيان بعض أهداف النظام العربي في صراعه مع إسرائيل، وهو ما جعل الكثيرين يرحبون بصعود دوريهما داخل النظام، إلا أن أبجديات السياسة الدولية تشير إلى أن لكل منهما مشروعها الخاص الذي وإن تقاطع مع "المشروع العربي" -إن كان ثمة مشروع عربي أصلاً- إلا أنه من البديهي أن تكون هناك مساحات تعارض أساسية في بعض الأحيان، وربما يبدو هذا أوضح في الحالة الإيرانية، لكنه يبقى صحيحاً في الحالة التركية كذلك.

ويبدو النظام العربي أمام كل ما سبق وكأنه فاقد وعيه أو مسلم بعجزه. ولذلك فإن المخرج نظرياً يكمن في إعادة اللحمة إلى الصفوف العربية من جديد، وهو هدف ميز تحركات العاهل السعودي طيلة العام المنصرم، فنجح -كما في المصالحة السعودية- السورية ومن ثم السورية- اللبنانية، ولم تنجح المصالحة كما في الحالة المصرية- السورية بصفة خاصة على رغم ما بذله من جهود. وبصفة عامة فإن المصالحات التي تحققت بدت أقرب إلى رتق ثقوب هنا أو هناك في النظام العربي دون أن تكون قادرة على بعث الحياة إليه من جديد.

والحاصل من كل ما سبق أن النظام العربي يدخل عام 2010 دون أدنى مؤشرات على تحسن في الأداء، فالأمور تسير سيرها المعتاد، وكأن هذا النهج قد أفلح في مواجهة الخطر وتحقيق الأهداف. فما زال الكثيرون يتحدثون عن تسوية سلمية مع نتنياهو بوساطة أميركية رغم كل ما نعرفه، ويأملون في مصالحة بين "فتح" و"حماس" على رغم التناقض الصارخ بين مشروعيهما السياسيين، ويواجهون مخاطر التفتيت القُطر ي بالأساليب نفسها التي ثبت عقمها. ولما كانت اتجاهات التطور الطبيعي داخل النظام العربي لا تنبئ بخير فإن الأمل يبقى في حدث خارج عن المألوف أو في طفرة لا يمكن التنبؤ بحدوثها علمياً. ويعني ما سبق كله أن الغموض يكتنف مصير النظام العربي في مستهل عام جديد.

أعلى الصفحة
تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
أضف تعليقك
الاسم:
 
البريد الإلكتروني:
 
التعليق:
 
 
 
الأكثر تعليقاً   الأكثر قراءة
رمال شارون المتحركة
21/06/2004  
الانتخابات البرلمانية وموقعها من الصراع على هوية العراق ومستقبله
25/02/2010  
قمة سرت: التقدم إلى الخلف
31/03/2010  
مصادر أخري
هذا الإنسان الرائع وزيارته التاريخية
04/05/2017  
جيش مصر
27/04/2017  
المزيد
الإتحاد
حسابات الرئاسة الأميركية
02/05/2017  
مئة يوم في البيت الأبيض
25/04/2017  
المزيد
الشروق
«أقراص الطعمية» فى علاقات مصر القطرية
25/04/2013  
العلاقات المصرية بحماس
18/04/2013  
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © د. أحمد يوسف أحمد