أضف للمفضلة
بحث متقدم 
مصر‭ ‬والقمة‭ ‬العربية‭ ‬القادمة
16/02/2017 | قضايا عربية | مصادر أخري
روابط ذات صلة
16/11/2017
تأملات فى الأزمة اللبنانية  
09/11/2017
عشرة أيام مجيدة  
02/11/2017
الإعلام والحرب على الإرهاب  
26/10/2017
منتدى «الاتحاد» وأزمة النظام القطرى  
19/10/2017
تأملات فى معركة اليونسكو  
   
لم‭ ‬يتبق ‭‬سوي‭ ‬ستة‭ ‬أسابيع‭ ‬علي‭ ‬انعقاد‭ ‬القمة‭ ‬العربية‭‬ الدورية‭ ‬القادمة‭ ‬في‭ ‬عَمّان‭ ‬وتراودني‭ ‬بشدة‭ ‬فكرة‭ ‬أن‭ ‬دوراً‭ ‬خاصاً‭ ‬ينتظر‭ ‬مصر‭ ‬فى ‬تلك‭ ‬القمة‭ ‬ليس‭ ‬بسبب‭ ‬دور‭ ‬مصر‭ ‬التاريخي‭ ‬في‭ ‬انعقاد‭ ‬القمم‭ ‬العربية‭ ‬وإنجاحها‭

‬كذلك‭ ‬ليس‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬أي‭ ‬سعي‭ ‬لدور‭ ‬قيادي‭ ‬فمصر‭ ‬من‭ ‬الحنكة‭ ‬بحيث‭ ‬أدركت‭ ‬منذ‭ 1967 ‬وتأكد‭ ‬هذا‭ ‬الإدراك‭ ‬بعد‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ 1973 ‬أن‭ ‬زمن‭ ‬احتكار‭ ‬القيادة‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬العربي‭ ‬قد‭ ‬ولي‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬السبب‭ ‬يعود‭ ‬إلي‭ ‬ثلاثة‭ ‬أمور‭ ‬أولها‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬العربي‭ ‬خطير‭ ‬كما‭ ‬نعلم‭ ‬بسبب‭ ‬تفاقم‭ ‬الإرهاب‭ ‬علي‭ ‬نحو‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬والصراعات‭ ‬الدائرة‭ ‬داخل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الرئيسية‭ ‬أو‭ ‬علي‭ ‬الأقل‭ ‬المهمة‭ ‬والتي‭ ‬وصلت‭ ‬حدتها‭ ‬إلي‭ ‬حد‭ ‬تهديد‭ ‬كيانات‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬ووحدتها‭ ‬وسلامتها‭ ‬الإقليمية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬التهديد‭ ‬يمتد‭ ‬لدول‭ ‬غيرها‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬دول‭ أسهمت ‬في‭ ‬تأجيج‭ ‬هذه‭ ‬الصراعات‭ ‬لأهداف‭ ‬غير‭ ‬رشيدة‭ ‬،‭ ‬والأمر‭ ‬الثاني‭ ‬أن‭ ‬محاولات‭ ‬التسوية‭ ‬السياسية‭ ‬لهذه‭ ‬الصراعات‭ ‬قد‭ ‬فشلت‭ ‬حتي‭ ‬الآن‭ ‬رغم‭ ‬طول‭ ‬أمدها‭ ‬لمدة‭ ‬تجاوزت‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬،‭ ‬وعلي‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬ثمة‭ ‬بوادر‭ ‬مشجعة‭ ‬للتقدم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المحاولات‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬الصراعين‭ ‬السوري‭ ‬والليبي‭ ‬فإنه‭ ‬يخطئ‭ ‬من‭ ‬يتصور‭ ‬أن‭ ‬الطرق‭ ‬باتت‭ ‬ممهدة‭ ‬لتسويات‭ ‬سلسة‭ ‬لتلك‭ ‬الصراعات‭،‭ ‬أما‭ ‬الأمر‭ ‬الثالث‭ ‬فهو‭ ‬تفاقم‭ ‬التدخل‭ ‬الخارجي‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬قوي‭ ‬إقليمية‭ ‬أو‭ ‬عالمية‭ ‬فيها‭ ‬حتي‭ ‬يصعب‭ ‬علي‭ ‬المرء‭ ‬أن‭ ‬يري‭ ‬دوراً‭ ‬عربياً‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬محاولات‭ ‬التسوية‭ ‬رغم‭ ‬الاستثمار‭ ‬العسكري‭ ‬والمالي‭ ‬والدبلوماسي‭ ‬الهائل‭ ‬لدول‭ ‬عربية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التأثير‭ ‬علي‭ ‬مسار‭ ‬الصراعات‭ ‬علي‭ ‬النحو‭ ‬الذي‭ ‬تتصور‭ ‬أنه‭ ‬يحقق‭ ‬مصالحها‭ ‬بينما‭ ‬هو‭ ‬علي‭ ‬العكس‭ ‬يهددها‭ ‬بنيران‭ ‬مرتدة. 

‬في‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬تبدو‭ ‬السياسة‭ ‬المصرية‭ ‬مرشحة‭ ‬لكي‭ ‬تلعب‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬إقالة‭ ‬النظام‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬عثرته‭ ‬فقد‭ ‬اتسمت‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬تجاه‭ ‬الأوضاع‭ ‬العربية‭ ‬الراهنة‭ ‬بالرشادة‭ ‬التامة‭ ‬وكانت‭ ‬بوصلتها‭ ‬واضحة‭ ‬علي‭ ‬الدوام‭ ‬وهي‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬كيان‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬العربية‭ ‬ضد‭ ‬أخطار‭ ‬التفكك‭ ‬ومحاولات‭ ‬التقسيم‭ ‬وتبنت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬مواقف‭ ‬مستقلة‭ ‬رغم‭ ‬ظروفها‭ ‬الصعبة‭ ‬لم‭ ‬ترُق‭ ‬لبعض‭ ‬أصدقائها‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬العربية‭ ‬والذين‭ ‬كانوا‭ ‬يتصورون‭ ‬أن‭ ‬دور‭ ‬مصر‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ينحدر‭ ‬إلي‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بالسمع‭ ‬والطاعة‭ ‬وذلك‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلي‭ ‬دورها‭ ‬الرائد‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬مشاريع‭ ‬ما‭ ‬يُسمي‭ ‬الإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬والحركات‭ ‬الإرهابية‭ ‬المترتبة‭ ‬علي‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬فإن‭ ‬السياسات‭ ‬العربية‭ ‬التدخلية‭ ‬قد‭ ‬باءت‭ ‬بالفشل‭ ‬بل‭ ‬أفضت‭ ‬إلي‭ ‬وضع‭ ‬المقدرات‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬أيدي‭ ‬قوي‭ ‬عالمية‭ ‬وإقليمية‭ ‬نافذة‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬واضح‭ ‬للغاية‭ ‬في‭ ‬الصراع‭ ‬السورى‬،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬فإني‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬مؤهلة‭ ‬لتبني‭ ‬مبادرة‭ ‬عربية‭ ‬كبري‭ ‬لإخراج‭ ‬النظام‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬مأزقه‭ ‬الراهن‭ ‬الذي‭ ‬يكاد‭ ‬يقضي‭ ‬عليه‭ ‬بحيث‭ ‬تتجسد‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي‭ ‬أمام‭ ‬القمة‭ ‬يكون‭ ‬بمثابة‭ ‬بيان‭ ‬للأمة‭ ‬العربية‭ ‬لا‭ ‬يُوَجَه‭ ‬إلي‭ ‬قادتها‭ ‬فحسب‭ ‬وإنما‭ ‬إلي‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭ ‬أيضاً‭ ‬وتتكون‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬وضعها‭ ‬المسئولون‭ ‬ذوو‭ ‬الصلة‭ ‬والمتخصصون‭ ‬والخبراء‭ ‬،‭ ‬وأطرح‭ ‬للنقاش‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬خمسة‭ ‬عناصر‭ ‬أولها‭ ‬مبادرة‭ ‬شاملة‭ ‬لوضع‭ ‬حد‭ ‬للصراعات‭ ‬الداخلية‭ ‬العربية‭ ‬الدائرة‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬وقف‭ ‬شامل‭ ‬لإطلاق‭ ‬النار‭ ‬يستثني‭ ‬الحرب‭ ‬علي‭ ‬الإرهاب‭ ‬ويتم‭ ‬تثبيته‭ ‬بإشراف‭ ‬عربي‭ ‬ودولي‭ ‬وتهيئة‭ ‬الظروف‭ ‬بأسرع‭ ‬وقت‭ ‬ممكن‭ ‬لإجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬بالإشراف‭ ‬نفسه‭ ‬يترتب‭ ‬عليها‭ ‬تكوين‭ ‬حكومات‭ ‬ممثلة‭ ‬لكافة‭ ‬الأطراف‭ ‬السياسية‭ ‬تستثني‭ ‬‮ ‬قوي‭ ‬الإرهاب‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬بحيث‭ ‬تعكف‭ ‬هذه‭ ‬الحكومات‭ ‬علي‭ ‬وضع‭ ‬دساتير‭ ‬ديمقراطية‭ ‬تحفظ‭ ‬للدول‭ ‬الوطنية‭ ‬كيانها‭ ‬وتكفل‭ ‬لكافة‭ ‬الجماعات‭ ‬العرقية‭ ‬غير‭ ‬العربية‭ ‬والمكونات‭ ‬الدينية‭ ‬ضمانات‭ ‬التمثيل‭ ‬العادل‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬فكرة‭ ‬المحاصصة‭ ‬الكريهة‭ ‬بشرط‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الدول‭ ‬الوطنية‭ ‬القائمة‭ ‬،‭ ‬أما‭ ‬العنصر‭ ‬الثاني‭ ‬فهو‭ ‬إعادة‭ ‬الاعتبار‭ ‬للأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬بمعني‭ ‬أن‭ ‬خبرة‭ ‬الصراعات‭ ‬العربية‭ ‬المحتدمة‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬السابقة‭ ‬قد‭ ‬أثبتت‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬يدع‭ ‬مجالاً‭ ‬لشك‭ ‬أن‭ ‬الأمن‭ ‬العربي‭ ‬لن‭ ‬يحفظه‭ ‬سوي‭ ‬العرب‭ ‬أما‭ ‬من‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬إيران‭ ‬أو‭ ‬تركيا‭ ‬أو‭ ‬روسيا‭ ‬أو‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تحفظ‭ ‬لنا‭ ‬أمناً‭ ‬فهو‭ ‬واهم,‭ ‬فكل‭ ‬هذه‭ ‬الأطراف‭ ‬وغيرها‭ ‬لم‭ ‬تسع‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬من‭ ‬الأوقات‭ ‬سوي‭ ‬لتحقيق‭ ‬مصالحها‬،‭ ‬وينطلق‭ ‬العنصر‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬رفض‭ ‬تدخلات‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬شئون‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬فلم‭ ‬تؤد‭ ‬هذه‭ ‬التدخلات‭ ‬إلا‭ ‬إلي‭ ‬تهديد‭ ‬كيانات‭ ‬الدول‭ ‬الوطنية‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬مصلحة‭ ‬لمن‭ ‬قاموا‭ ‬بها‭ ‬،‭ ‬ويُجَرم‭ ‬العنصر‭ ‬الرابع‭ ‬التدخل‭ ‬الخارجي‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬العربي‭ ‬بطلب‭ ‬عربي‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أدي‭ ‬هذا‭ ‬التدخل‭ ‬إلي‭ ‬الكوارث‭ ‬الحالية‬،‭ ‬وأخيراً‭ ‬يقدم‭ ‬العنصر‭ ‬الخامس‭ ‬أفكاراً‭ ‬خلاقة‭ ‬لتعزيز‭ ‬التكامل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬يعزز‭ ‬مصالح‭ ‬دوله‭ ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬وضعها‭ ‬الخبراء‭ ‬والمتخصصون‭ . ‬‮ ‬ليس‭ ‬كاتب‭ ‬هذه‭ ‬السطور‭ ‬من‭ ‬السذاجة‭ ‬بحيث‭ ‬يتصور‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬سوف‭ ‬تجد‭ ‬طريقها‭ ‬بسهولة‭ ‬إلي‭ ‬البيان‭ ‬الختامي‭ ‬للقمة‭ ‬أو‭ ‬أنها‭ ‬سوف‭ ‬تجد‭ ‬طريقها‭ ‬بسرعة‭ ‬للتنفيذ‭ ‬إن‭ ‬تبنتها‭ ‬القمة‭ . ‬سوف‭ ‬يرحب‭ ‬بها‭ ‬الكثيرون‭ ‬وقد‭ ‬يوافقون‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬درء‭ ‬الحرج‭ ‬كما‭ ‬عودتنا‭ ‬الطريقة‭ ‬العربية‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬وأد‭ ‬أي‭ ‬محاولة‭ ‬للتطوير‭ ‬الإيجابي‭ ‬للعمل‭ ‬العربي‭ ‬المشترك‭ ‬فلِمَ‭ ‬طرحها‭ ‬إذن‭ ‬؟‭ ‬سوف‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬بمثابة‭ ‬بيان‭ ‬عربي‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬رئيسية‭ ‬لها‭ ‬رصيدها‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يُباري‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬العربي‭ ‬وسوف‭ ‬تتحمس‭ ‬لها‭ ‬علي‭ ‬الأقل‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬متوسطة‭ ‬وصغيرة‭ ‬ونخب‭ ‬وجماهير‭ ‬عربية‭ ‬عريضة‭ ‬ضاقت‭ ‬ذرعاً‭ ‬بالهوان‭ ‬الذي‭ ‬تسببت‭ ‬فيه‭ ‬سياسات‭ ‬عربية‭ ‬راهنة‭ ‬وسوف‭ ‬يمثل‭ ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬قوة‭ ‬دفع‭ ‬كبيرة‭ ‬نحو‭ ‬تخطي‭ ‬المحنة‭ ‬العربية‭ ‬الراهنة‭ ‬تزداد‭ ‬قوة‭ ‬وتأثيراً‭ ‬مع‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬نجاح‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬تثبيت‭ ‬استقرارها‭ ‬وتجاوز‭ ‬أزمتها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وتعزيز‭ ‬تحالفاتها‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬تتفق‭ ‬معها‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬إلي‭ ‬خلاص‭ ‬عربي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المحنة‭. 

أعلى الصفحة
تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
أضف تعليقك
الاسم:
 
البريد الإلكتروني:
 
التعليق:
 
 
 
الأكثر تعليقاً   الأكثر قراءة
رمال شارون المتحركة
21/06/2004  
الانتخابات البرلمانية وموقعها من الصراع على هوية العراق ومستقبله
25/02/2010  
قمة سرت: التقدم إلى الخلف
31/03/2010  
مصادر أخري
تأملات فى الأزمة اللبنانية
16/11/2017  
عشرة أيام مجيدة
09/11/2017  
المزيد
الإتحاد
التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا
14/11/2017  
مئة عام على وعد بلفور
07/11/2017  
المزيد
الشروق
«أقراص الطعمية» فى علاقات مصر القطرية
25/04/2013  
العلاقات المصرية بحماس
18/04/2013  
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © د. أحمد يوسف أحمد