أضف للمفضلة
بحث متقدم 
قمة الدمام وأحلامها المشروعة
12/04/2018 | قضايا عربية | مصادر أخري
روابط ذات صلة
04/10/2018
عن المصير العربى المشترك  
27/09/2018
ثقافة التفكيك  
20/09/2018
حكايات من الزمن الجميل  
13/09/2018
جَسر الفجوة  
06/09/2018
فلسطين والحاجة إلى مراجعة شاملة  
   

بقيت ثلاثة أيام على انعقاد قمة الرياض، وقد ارتبط انعقاد القمم غالباً بتحديات مصيرية واجهت الأمة العربية, فانعقدت قمة أنشاص 1946 قبل عامين من نكبة فلسطين، وانعقدت قمتا 1964 فى القاهرة والإسكندرية لمواجهة الخطر الإسرائيلى على نهر الأردن، والتأمت قمة الخرطوم 1967 لمواجهة كارثة الهزيمة فى 1967، ودعا عبد الناصر فى 1970 إلى قمة لمواجهة الصدام الدامى بين السلطة الأردنية والمقاومة الفلسطينية، وعُقدت قمة عمان 1987 بعد تطورات مقلقة فى الحرب العراقية-الإيرانية أشارت إلى خطر داهم محتمل على أمن الخليج العربي، ودعا مبارك فى 1990 إلى قمة القاهرة لمواجهة كارثة غزو الكويت, وفى 1996 إلى قمة أخرى لمواجهة انقلاب حكومة نيتانياهو على مسار أوسلو، وعُقدت قمة القاهرة 2000 لدعم انتفاضة الأقصى وهى القمة التى أقرت مبدأ دورية القمة وبعدها لم يعد انعقاد القمم بالضرورة مرتبطاً بأحداث أو تحديات جسام. واللافت أن القمم العربية منذ الغزو الأمريكى للعراق 2003 لم تَعُد بالضرورة حاضرة فى مواجهة التحديات الخطيرة التى واجهت الأمة العربية, فقد عُقدت القمة الدورية فى شرم الشيخ قبل الغزو واتخذت قرارات لا بأس بها فى مواجهة احتمالاته لكن أحداً لم يطالب بقمة استثنائية بعده، كذلك فشلت دعوة اليمن لعقد قمة استثنائية لمواجهة العدوان الإسرائيلى على لبنان فى 2006, ودعوة الدوحة لعقد قمة استثنائية بمناسبة العدوان الإسرائيلى على غزة فى 2008/2009، وواجهت القمم العربية أحداث «الربيع العربي» باستبعاد سوريا من حضور اجتماعات الجامعة العربية واستدعاء التدخل الدولى فى ليبيا، وحتى عندما نجحت مصر فى إقناع قمة شرم الشيخ 2015 بتكوين قوة عربية موحدة لمواجهة الإرهاب أُجهض القرار لاحقاً واعتذر المغرب عن استضافة قمة 2016 فعُقدت فى نواكشوط وعُقدت الآمال على قمة عمان 2017 لكن النقلة النوعية لم تحدث.

هكذا تنعقد قمة الدمام فى ظل خبرة لا تدعو للتفاؤل, ناهيك عن أن القمة سوف تنعقد فى ظل تحديات استثنائية أضيفت إلى التحديات المعتادة منذ طرق «الربيع» أبواب النظام العربى من تهديد حقيقى لكيان الدولة الوطنية العربية بل للهوية العربية أصلاً وتفاقم غير مسبوق للإرهاب والاختراق الخارجي، ولا يخفى أن أخطر هذه التحديات الجديدة هو القرار الأمريكى بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واعتزام تنفيذه بعد شهر من انعقاد القمة بكل ما يعنيه هذا من استبعاد لأخطر قضايا الصراع العربي-الإسرائيلى من المسار التفاوضى والحديث عن «صفقة» ليس من الضرورى أمريكياً أن يوافق عليها الفلسطينيون! وما ارتبط بهذا الحديث من روايات مشبوهة عن تحالف عربى- سني-إسرائيلى فى مواجهة إيران! وثمة تحد ثان لا يخفى بدوره أتى من داخل النظام العربى وهو الأزمة التى ترتبت على سلوك النظام القطرى الذى أفضى بعد صبر طويل عليه إلى قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية معه وما أدت إليه هذه التطورات من تقويض لآخر التجارب التكاملية العربية التى صمدت فى وجه المتغيرات قرابة أربعة عقود، وكأن القدر يأبى إلا زيادة الأثقال على عاتق القمة فتتفجر أزمة الصحراء الغربية مجدداً منذ أيام. لا علم لى بما دار فى «مطبخ» القمة غير أنه من المؤكد أنه سوف يكون متخماً كالعادة بعشرات من القضايا التى تحسمها الاجتماعات التمهيدية لكن الأمل يبقى دائماً فى أن يتحاور القادة العرب ولو ليومين (عقدت قمة الدار البيضاء 1965 لخمسة أيام كاملة) حول القضايا المصيرية كمستقبل فلسطين وإعادة النظام القطرى إلى الخيمة العربية ووضع حد للصراعات العربية الداخلية وإستراتيجية للتعامل مع القوى الإقليمية التى استباحت الأمن العربى, وكذلك للصراعات العربية البينية التى أصابت الأمة العربية بالشلل. لا شك فى أن الصورة ليست مظلمة بالكامل فقد دبت روح الانتفاض من جديد فى الشعب الفلسطينى استشعاراً لجسامة الخطر المحدق به وأمكن إلحاق هزائم حقيقية بالإرهاب فى العراق وسوريا وإن لم يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد, واستعاد النظام السورى سيطرته على معظم الأراضى السورية وإن كانت فاتورة التدخلات الخارجية لمصلحته وضده تبدو باهظة إلى أبعد الحدود, وتعافت الدولة العراقية وبدأت إرهاصات عودتها إلى محيطها العربى وإن بقى خطر الطائفية محدقاً بها, وأمكن منع أتباع إيران فى اليمن من استكمال سيطرتهم عليه وإن بقيت فى العاصمة ومدن رئيسية، فهل نحلم بوقفة صارمة من القمة تجاه الاستخفاف الأمريكى بالعرب والفلسطينيين؟ وهل نحلم بموقف واضح يؤكد أن خلافاتنا مع إيران على فداحتها لا تصل إلى حد أن يضع بعضنا يديه فى أيدى إسرائيل فنصبح كالمستجير من الرمضاء بالنار؟ وهل نحلم بوقفة عربية موضوعية من النظام القطرى تعيده لجادة الصواب؟ وهل نحلم برؤية جديدة لإدارة الصراعات الداخلية فى الوطن العربى تُبنى على خبرة سبع سنوات من فشل التدخلات العربية فيها وكارثية مثيلاتها الخارجية؟ وهل نحلم بوقفة عربية جادة ضد البلطجة التركية فى سوريا والعراق وليبيا وسياسات الاختراق لدول عربية أخرى ناهيك عن احتضان جماعة الإخوان وأنشطتها التخريبية؟ وهل نحلم برد مفحم على الدعوات الإيرانية المتكررة للحوار مع العرب فحواه أننا نحن من نسعى إلى الحوار شريطة أن يكون أساسه الندية والاعتراف المتبادل بالمصالح وليس التسليم بمشروع الهيمنة الإيرانية على الخليج والوطن العربي؟ وهل نحلم أخيراً بالتفاتة صوب المغرب العربى تلفت الأشقاء الأعزاء فى المغرب والجزائر إلى أن الأوان قد آن لوضع حد لهذا النزاع الذى تكفل بشل الجناح الغربى للأمة العربية ما يزيد على أربعة عقود؟ كلها أحلام يراها البعض مستحيلة فى ظل الظروف الراهنة لكنها تبقى أحلاماً مشروعة.


أعلى الصفحة
تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
أضف تعليقك
الاسم:
 
البريد الإلكتروني:
 
التعليق:
 
 
 
الأكثر تعليقاً   الأكثر قراءة
رمال شارون المتحركة
21/06/2004  
الانتخابات البرلمانية وموقعها من الصراع على هوية العراق ومستقبله
25/02/2010  
قمة سرت: التقدم إلى الخلف
31/03/2010  
مصادر أخري
عن المصير العربى المشترك
04/10/2018  
ثقافة التفكيك
27/09/2018  
المزيد
الإتحاد
حول خطاب نتنياهو
01/10/2018  
السعودية.. يومٌ للعرب
26/09/2018  
المزيد
الشروق
«أقراص الطعمية» فى علاقات مصر القطرية
25/04/2013  
العلاقات المصرية بحماس
18/04/2013  
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © د. أحمد يوسف أحمد