أضف للمفضلة
بحث متقدم 
وسيط الخير
22/08/2017 | قضايا عربية | الإتحاد
روابط ذات صلة
19/09/2017
«الدولة الشريفة»!  
12/09/2017
النظام القطري والأزمة الممتدة  
05/09/2017
الأزمة القطرية والانتهازية الدولية!  
29/08/2017
عودة السفير!  
22/08/2017
وسيط الخير  
   

أثار اللقاءان اللذان تما بين الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني وبين كل من الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده ردود فعل واسعة النطاق داخل قطر وخارجها، ويرجع هذا لسببين على الأقل، أولهما أن الشيخ عبد الله ليس مجرد شخص ينتمي إلى الأسرة الحاكمة في قطر، ولكنه حفيد ثالث حكامها وابن رابعهم وشقيق خامسهم الذي تعرض لانقلاب من قِبَل جد الأمير الحالي، أي أنه ينتمي إلى ما يمكن تسميته بالفرع المبعد من الأسرة الحاكمة، وهو ما ينقلنا إلى السبب الثاني، وهو أن هذين اللقاءين قد فتحا الباب للحديث عن سيناريو التغيير الداخلي لحل الأزمة القطرية.

ذلك أنه من المعروف أن الأزمات يمكن أن تُـحل بأكثر من آلية، فمن الممكن أولاً أن تُحل بالاتفاق بين أطرافها وهو ما يبدو صعباً للغاية لأن الاتهامات المنسوبة للنظام القطري تمس سيادة الدول المقاطعة له واستقرارها وأمن نظمها، وكلها أمور لا يمكن التهاون أو التنازل فيها. أما النظام القطري نفسه فقد ذهب بعيداً في اعتدائه على سيادة الدول المقاطعة له ومحاولاته التدخل في شؤونها بحيث إن تغيير نهجه هذا سيعني الهزيمة الكاملة لمشروعه السياسي. ولذلك فإن العزة بالإثم ما زالت تسيطر عليه وخاصة أن ميوعة المواقف الدولية وتأييد قوى إقليمية له تشجعه على ذلك.

أما الآلية الثانية في حل الأزمة فتتم بضغوط خارجية وهي آلية لا يمكن أن تنجح للسبب السابق نفسه أي لكون قضايا الخلاف تتعلق بقضايا جوهرية لا يجوز فيها التنازل وخاصة أن الدول المقاطعة التي مورست عليها ضغوط دولية لإنهاء الأزمة ليست دولاً ضعيفة محدودة الإمكانات حتى يمكن ممارسة الضغوط عليها بسهولة. وأخيراً وليس آخراً تأتي آلية التحولات الداخلية لدى أطراف الأزمة بمعنى أن يحدث تغيير داخلي يطول نظام الحكم الذي ربما تكون سياساته هي السبب في نشوب الأزمة.

ومن السببين السابقين نستطيع تفسير عصبية النظام القطري في ردود أفعاله لما جرى، فهو صاحب تاريخ معتبر في التحولات الداخلية منذ جد الأمير الحالي الذي انقلب على ابن عمه، ثم انقلب ابنه عليه، ثم سلم الحكم لولده الأمير الحالي، وهذا في الوقت الذي تتمتع فيه الدول الخليجية الثلاث المقاطِعة بتقاليد راسخة مستقرة لانتقال السلطة. وكان أول رد فعل للنظام القطري هو تغييب أنباء اللقاء، فلم تُذع أي أخبار عنه قبل مضي نصف يوم على إتمامه، وعندما أُذيع خبر اللقاء جاء مصحوباً بالتسفيه لما قام به الشيخ عبد الله فقد تم هذا اللقاء وفقاً لوزير الخارجية القطري «لأسباب شخصية»! ثم ذكر ابن شقيقة الشيخ عبد الله، وهو في الوقت نفسه الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، أن الزيارة «كانت فقط بهدف حل بعض الأمور المتعلقة بممتلكاته في حائل»! وأنه عندما تطرق الأمر إلى موضوع عراقيل الحج «وجدوها» فرصة لأن يخرجوا من هذا المأزق وحولوا الأمر إلى قبول وساطة! وهو ما نفاه الشيخ عبد الله نفياً مطلقاً، فوفقاً له لم يعرض أي شيء شخصي على الملك أو ولي عهده، وإنما كان هدفه «تيسير أمور الحجاج القطريين، ثم تسهيل زيارات الشعب القطري لأقاربهم وأهاليهم في السعودية».

ثم انتقلنا من التسفيه إلى التهديد، فقد كتب ابن شقيقة الشيخ عبد الله، الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، ما نصه: «لو تمادت يدي وهي جزء مني على وطني أو أميري لبترتها بالأخرى»! وسبب العصبية واضح، فقد نجح الشيخ عبد الله بوساطته في أن يحل مشكلة الحجاج القطريين على أتم وجه، وهي رسالة غير مباشرة مفادها أن ثمة طرقاً أخرى تتجاوز النظام القطري للتخفيف من معاناة الشعب القطري من جراء المقاطعة التي تسببت فيها سياسات هذا النظام وممارساته، وهي رسالة واضحة لكل من يعنيه الأمر. ومن المؤكد أن عصبية النظام القطري قد ازدادت مع وجود مؤشرات على شعبية ما فعله الشيخ عبد الله في أوساط الرأي العام القطري، وكذلك مع التقارير الصحفية، وبالذات الأميركية، التي ذهبت إلى أن ما فعله الشيخ عبد الله قد أحدث هزة داخل القصر الحاكم، فمتى يفيق النظام القطري ويدرك أنه ليس بمقدوره أن يعزل الشعب القطري عن محيطه العربي الطبيعي؟

أعلى الصفحة
تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
أضف تعليقك
الاسم:
 
البريد الإلكتروني:
 
التعليق:
 
 
 
الأكثر تعليقاً   الأكثر قراءة
رمال شارون المتحركة
21/06/2004  
الانتخابات البرلمانية وموقعها من الصراع على هوية العراق ومستقبله
25/02/2010  
قمة سرت: التقدم إلى الخلف
31/03/2010  
مصادر أخري
مجانية التعليم
21/09/2017  
نحو حوار مجتمعى حول تطوير التعليم
14/09/2017  
المزيد
الإتحاد
«الدولة الشريفة»!
19/09/2017  
النظام القطري والأزمة الممتدة
12/09/2017  
المزيد
الشروق
«أقراص الطعمية» فى علاقات مصر القطرية
25/04/2013  
العلاقات المصرية بحماس
18/04/2013  
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © د. أحمد يوسف أحمد